منتديات شباب الأردن
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سيتشرف المدير العام لهذا المنتدى بتسجيلك
ونذكرك انك سوف تجد ما يسرك بإذن الله
شكرا
ادارة المنتدى

منتديات شباب الأردن

منتديات شباب الأردن
 
الرئيسيةس .و .جبحـثمكتبة الصورقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات شباب الاردن ترحب بكم  & على من يريد نشر السيرة الذاتية ويريد الحصول على وظيفة النقر هنا وادخال السيرة الذاتية او يبعث رسالة الى المنتدى تحتوي على السيرة الذاتية ويقوم ادارة المنتدى بإدخالها   just.123.st@gmail.com الوظائف شاملة معظم دول العام.&سيتم افتتاح منتديات الجامعات الاردنية في 1 / 1 / 2011 & تم افتتاح منتدى الاكواد للدخول انقر هنا 


شاطر | 
 

 مسجد عجلون الاثري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عمر ربابعة
مشرف قسم


ذكر
عدد الرسائل : 53
العمر : 22
العمل/الترفيه : العلم والمعرفة
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

بطاقة الشخصية
الربابعة: 50

مُساهمةموضوع: مسجد عجلون الاثري   السبت يناير 01, 2011 5:43 am





منارة من حضارات الاسلام الكبرى في بلاد الشام ، ومعلم من معالم الحضاره الاسلاميه في الاردن ، ورمز من رموز جبال عجلون المضيئه يعود بناء هذا المسجد الفقير الى العهد الايوبي والعهد المملوكي ، اذ ظهرت ملامح البناء الايوبي والمملوكي عليه ، والطرز المعاريه المتبقيه فيه هي طرز معماريه ايوبيه ومملوكيه ، حيث امر ببنائه الملك الصالح نجم الدين ايوب صاحب حصر في سنه 645هـ 1247م وتحت اشراف نائبه الامير علاء الدين الاكين بن عبدالله البندقدار الصالحي وبحضور الظاهر بيبرس الذي حضر مع مماليك الامير ، واصبح سلطانا" فيما بعد .ومما يدل على بناء نجم الدين للمسجد النقش الموجود على اللوحه التاسيسيه المثبته على باب المسجد الداخلي اذ وجدت العباره التاليه :-( بسم الله الرحمن الرحيم – انا يعمر مساجد الله من امن بالله واليوم الاخر واقام الصلاه واتى الزكاه ولم يخشى الا الله فعسى اؤلئك ان يكونو من المهتدين – هذا ما انشأ واعمر العبد الفقير الى رحمته الراجي عفوه وغفرانه عمر بن دعماش بن يوسف الحميدي المالكي الصالحي والنجمي في ايام مولانا السلطان الملك الصالح ابو المكارم نجم الدين والدنيا ايوب السلطان بن الملك الكامل محمد بن السلطان الملك العادل ابو بكر بن ايوب بن خليل امير المومنين جمع المملك خير الدنيا والاخره وذلك في العشر الاخيره من شهر جمادى الاخره المبارك سنة خمس واربعين وستمائه .وعندما تمكن الظاهر بيبرس من السلطه ولا مت له حصر والشام لم ينسى مدينة عجلون الذي عاش فيها وقتا" من الزمن واحب اهلها واحبوه وعشق جمالها فامر في سنه 626هـ : 1263م بناء ماذنة بمسجدها الجامع ، فبنيت في الجهه الشماليه الشرقيه من المسجد وقد دلت على ذلك اللوحه التاسيسه التي كتب عليها تاريخ البناء اذ وجدت العباره التاليه : - ( بسم الله الرحمن الرحيم – انما يعمر مساجد الله من امن بالله واليوم الاخر واقام الصلاه واتى الزكاه ولم يخشى الا الله فعسى اؤلئك ان يكونوا من المهتدين – انشا هذا البناء المبارك في ايام السلطان ابن السلطان الملك الظاهر ركن الدنيا والدين بيبرس مقسم امير المومنين المغفور له الراجي رحمة الله من ترحم عليه سنه اثنين وستمائه من الهجره النبويه ) .
وفي ايام السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون اتى سيل جارف على مدينة عجلون ومنشاتها وذلك في عام 728هـ 1328 م ، وقد سبب هذا السيل هدم اجراء من المسجد الجامع شمل الباب الشرقي والرواق القبلي والمطهرة والأوقاف التابعة لمسجد مع ألامتعه والبضائع التي فيها وقد وصلت المياه الى قلب المسجد حتى بلغ الماء داخله الى القناديل المعلقه في السقف.

ولما انتهت المحنه ، وزال السيل تواردت الانباء الى نائب دمشق سيف الدين عبدالله فندب الى ذلك من يقوم بإعادة المنشات المتهدمة إعادة جهده بما في ذلك وقف الجامع المجاور له من الواجهه الشرقيه هذا الوقف تهدم ثانيه في عصور لاحقه .وتشير بعض المصادر الى ان المسجد الجامع في مدينة عجلون زمن الناصر محمد بن قلاوؤن كان يحوي مدرسة على غرار المدارس الملحقة بالمساجد في الشام والقدس وتسمى بالمدرسة اليقينية وهي داخله ضمن المسجد في المنطقة الشمالية الشرقية فيه وقد تاثرت بالسيل تاثيرا" بالغا" مع ما تأثرت به الواجهة الشرقية . وقد اشرف على البناء يامر السلطان قلاوؤن ونائبه سيف الدين القاضي تاج الدين محمد الاخنائي قاضي عجلون يومئذ ، ويدل على ذلك النقش الذي كتب على لوحة حجريه مبين فيها اعمال الترميم وتاريخ العمل لكن اللوحه وضعت في صحن المسجد ولم تثبت في مكانها المخصص، وقد وجدت العباره التاليه :- ( بسم الله الرحمن الرحيم – انما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر واقام الصلاه واتى الزكاه ولم يخشى الا الله فعسى اولئك ان يكونوا من المهتدين – جدد هذا الباب المبارك في أيام قاضي القضاه علم الدين الاخفائي بالشام المحروسه بأمر مولانا القاضي تاج الدين محمد الاخفائي الحاكم بعجلون سنة اثنيين وثلاثين وسبعمائه من الهجره النبويه المحمديه ) وتشير هذه اللوحات الثلاث إلى عدة امور منها :

  1. اعتناء الحكام والأمراء بالمساجد ورعايتهم لبيوت الله رعاية عاليه ، وحرصهم على إبقاء المساجد منارات هدى تخاطب الأجيال ولذلك كان كل أمير او حاكم يضع له بصمات على المعالم الاثريه وخاصه الدينية فيها .
  2. نلاحظ ان كل لوحة بدأت بالايه القرانيه المشهورة التي تحث على عمران المساجد وهي اشاره إلى البعد الديني عند اؤلئك .
  3. تبدا اللوحة بذكر العبودية والحاجه لله سبحانه وتذكر رجاء الحاكم للعفو والغفران ثم تختم اللوحه بذلك ايضا" .
  4. ارض اللوحات الثلاث بالتاريخ الهجري وهي دلاله على الاعتناء بتاريخ الامه الاسلاميه الذي أرخ به عمر بن الخطاب .
  5. ذكرت اللوحة الثالثة القاضي تاج الدين محمد الاخفائي بحاكم عجلون حيث تدل على انه سلطه القاضي تشمل كل النواحي والقضايا وهو بمثابة الحاكم الإداري بالاضافه إلى سلطة القضاء . ومن النقوش المتقطعة التي وجدت على لوحات حجريه في مسجد عجلون ما يلي : -

    • الملكي الظاهري خشقدم خلد الله ملكه لاي2- لعزلة ورد ؟ القطعه التي يقرب الخان والبساتين والجنايات والمظالم رد له المعز الحسامي خرج بالأمر الملكي بتاريخ أربع ويفهم من الكلمات السابقه ان منطقة عجلون تبعث السلطان خشقدم المملوكي 865- 872هـ : 1461 – 1467 وقد أمر السلطان برفع الضرائب المظالم من اهلها ، كما يستدل على وجود خات في مدينة عجلون .ومن النقوش أيضا" ما يتعلق بالغاء بعض الضمانات اذ وجدت الكلمات التاليه :
    • بسم الله الرحمن الرحيم ، المرسوم بالأمر الشريف العالي
    • الذين بعجلون من ضمانات جميعا" حسب الربع الشريف ملعون ابن ملعون من جدده .


ويعد جامع عجلون من اعرق المساجد واقدمها في منطقة شرقي الاردن وبغير احد مسجدين في مدينة عجلون ، حيث تشير المصادر الى ان الامير سبف الدين بن عبدالله السامي المتوفي عام 741هـ نائب دمشق بني اما الوصف العام للمسجد في مدينة عجلون فهو نفس الملامح العامه لابنيه المساجد القديمه التي كانت متبعه في مصر والشام وخاصه في العهدين الايوبي والمملوكي وقد شمل هذا المسجد بينا" للصلاه يتسع لاعداد كبيره من المصلين وقد تبني في وسطه ألا عمده المربعة المتعانقة بشكل قوسي وروعى فيه الانحدار القليل عن الجزء الشرقي من المسجد ليكزن قريباط من الانفلاق فيحتفظ المصلين من البرد شتاءا" ويجلب البروده صيفا" اضافه الى الهدوء والاستقرار الذي يضيفه هذا الانفلاق بما ستاسب مع العباده والذكر وقد تكون بيت الصلاه مرتفعا" عند البناء لكن تاثيرات الطبيعه ووقوعه في ملتقى الوديان جعله اخفض من البناء الذي اضيف اليه .كما يوجد في داخل المسجد المحراب الذي عمل بشكل تجويف قوسي تعلوه فيه متناسبه مع شكله وضعت على عمودين وقد زخرف المحراب زخرفه جميله تناولت اشكالا" لبعض النباتات لكن الطلاء الحديث طمس الزخارف التي كانت مجمله للمحراب وللمسجد ويوجد عن يمين المحراب منبر حديث البناء .ونلاحظ في الواجهه الشماليه في داخل المسجد ثلاث خلوات لعلها تستخدم للمعتكفين خاصه في شهر رمضان او قد تكون مكانا" للكتب او منظرا" مكملا" للطرز المعمار يه المتبعه في بناء هيكل المسجد .ومن الواجهه الشرقيه تنفتح ثلاثة أبواب يتوسطها الباب الرئيسي وقد عملت واجهه الابواب بشكل مهيب وبأقواس هندسية رائعه وعلى غرار الطرز المعمارية المتبعة في الشام في كون الأبواب ثلاثة ومن الجهه الشرقية وهي بشكلها وأقواسها ومداخلها تعطي جمالا" ومهابة كما عمل باب خاص من الواجهة الشرقية الجنوبية ولعله مدخل خاص بالنساء وقد يكون مدخلا" للحكام زيادة في الحيطه والحذر .ونظرا" لوقوع المسجد في حضن الجبل ونهايته وعند ملتقى اوديه تقريبا" فان النوافذ كانت قليله فلم يعمل سوى نافذتين من الجهه الجنوبية وبنفس الطريقة المتبعة في الأقواس بالاضافه للنوافذ التي عملت في القبه التي تعلو وسط المسجد والملاحظ فيها انها بسيطه الهندسه والزخرفه اذ تعد من النماذج الاولى التي كانت في عصر المماليك ثم تطورت .وقد شملت الجهه الشرقيه صحن المسجد المكون من ساحه مفتوحه محاط بانبنه وقفيه وقد يكون هذا الصحن اعد لأغراض كثيره فلربما استعمل كساحة مكشوفة يتدارس فيها المصلون ويلتقي فيها الناس او يتدارس فيها المنتسبون للمدرسه اليقينيه او انه مصلى صيفي كما يحتمل انه استعمل للوضوء والطهارة اذ المتوضأ كان في يسار الداخل في صحن المسجد ومن المحتمل ان الصحن كان يحوي نافورة ماء ثم أزيلت مع أعمال التجديد والترميم وقد ذكر هذه الاحتمالات السيد محمد عثمان الكيلاني الذي اشترك في بناء الباب الخارجي للمسجد عام 1946م.ثم أضيف لبناء المسجد مآذنه في زمن الظاهر بيبرس وذلك بناء المسجد سبعة عشر عاما كما يظهر من النقوش التي وجدت على اللوحات الحجريه ثم أضيف إليها بقية الماذنه في سنتين لاحقه لان تكمله البناء حدين حيث يظهر الفرق جليا" من خلال النظر اليها . والحقيقة ان الماذنه بنسقها المعماري الجبل وشموخها العالي الاصيل قد أعطت بعدا" تاريخيا" مجيدا" ورمزا" اسلاميا" بديعا" وشاءت حكمة الله سبحان ان تجاور المنارة الشامخة البيضاء شجره باسقة خضراء تستهوي قلوب الناظرين وكان الماذنه نبت اصل جذوره في الارض كالشجره والمجاورة .وهذا المعلم الاثري معلم إسلامي ، اتبع في بنائه اصول العماره الاسلاميه واقيم على تربه عاديه طبيعيه وانشى لمقصد اسلامي نبيل فهو لم يكن رده فعل الابنيه المعابد والصوامع ولم يبين على غير الارض الاسلاميه ولم يتبع فيه غير الاسس الاسلاميه المتبعه في البناء والعماره .والمسجد بناء اسلامي من اول حجر في قواعده بناءه الى على حجر في قمة ماذنته لا اثر فيه لغير التاثيرات الاسلامه سواء اكانت مسيحيه او غير مسيحيه ومن دلالات اسلاميه المسجد من اول حجر الى اخر حجر .
اولا" : توكد المصادر التاريخيه واللوحات المثبته ان تاريخ البناء يعود الى عصر الدولتين الايوبيه ولمملوكيه كما ان البناء يشتمل على العناصر المعاريه المتبعه في الفن المعماري عند الدوله الايوبي هو الدوله المملوكيه .
ثانيا": - مكونات البناء وطريقه الإنشاء وعناصر التخطيط في الابنيه توكد اسلاميه هذا المعلم الأثري منذ البدء ببنائه فالبناء يشمل على بيت للصلاه ومحراب وصحن ومتوضأ ومدرسة وماذنه .والبناء قوسي وفق أسس ابنيه المساجد وفق ابنيه اخرى والفن المعماري الاسلامي في البناء ظاهر واضح .
ثالثا" : كثرة الكتابات الدينيه التي كتبت على لوحات حجريه في ازمنه متعاقبه سواء عند البناء او الاضافه او الترميم ولو وجد اثر مغاير للاثر الاسلامي في منطقة البناء او الاضافه لذكر في التاريخ اذ لا حرج لدى المسلمين يومئذ من ذكره .
رابعا" : - يستبعد كاملا" ان يكون أي اثر للتاثيرات المسيحيه او غير المسيحيه على البناء فمنطقة البناء منطقة عاديه اذ لو كانت منطقة عذاب لما بني المسلمون فيها لانهم منهيون عن السير فيها المساجد عليها ولو كانت مكان دير او معبد او صومعه لما بني المسلمون فيها ايضا" فلقد اتى الاب لويس مخلوق بقول ضيف في كتابه – الاردن تاريخ وحضاره ليعطي بعدا" مغاير للحقيقه التاريخيه عن بناء المسجد وارضيته اذ يقول ولربما اقيم على انقاض كنيسة بيزنطيه وكان البيزنطيين لا حضاره لهم الا تحت جدران المسجد الاربعه ومع انه الاب لويس طرح الخير بصيغه الذي لا يقوي امام الحقائق الا انه كان يقصد من ذلك امور اذ ان الذين لا يدققون النظر سياخذون الخبر على انه حقيقه وكل هذا تمشي مع نهج المستشرقين في تثبيت الحقائق التي يريدونها حيث بداء اولا" بالإشاعات والأقاويل لتنتهي الى تاريخ وحضاره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسجد عجلون الاثري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الأردن :: منتديات المحافضات الاردنية :: منتدى محافظة عجلون-
انتقل الى: